Maha Hassan مها حسن

 

 

 

 

 

 

مها حسن

الدهشة كنزٌ مختبئ في حلب”، هذا ما تقوله إحدى بطلات الرواية. وفي عملها هذا تحاول “مها حسن” جلب هذه الدهشة عبر الكتابة والذكريات لتعيد رسم حلب وأحيائها الشعبية القديمة، وطقوس عيشها، وبساطة ناسها، وأحلامهم الصغيرة، قبل أن تأتي الحرب فتدمّر في طريقها كلّ هذا.

اعتماداً على تكنيك فريد يستلهم من أسماء الروايات العربية والعالمية عناوين الفصول، يخبرنا أبطال “حيّ الدهشة” حكايتهم منذ “خيّال الزرقا” و”كوابيس بيروت”، حتى منزل “الجميلات النائمات”.

إنها حكايةٌ عن الحب، ذكريات الطفولة، القتل بالنيّة، المشيمة العاطفية، ودور الأدب في حياتنا.

مها حسن روائية سورية، مقيمة في فرنسا، وصلت إلى اللائحة الطويلة لجائزة البوكر للرواية العربية عير روايتين: (حبل سري) سنة ٢٠١١ و(الراويات) سنة ٢٠١٤. وصلت إلى اللائحة الطويلة لجائزة الشيخ زايد للآداب عن روايتي (مترو حلب) سنة ٢٠١٧ و(عمت صباحاً أيتها الحرب) سنة ٢٠١٨.

شاركت في العديد من الملتقيات الأدبية في الجامعات الأوربية : بروكسل ـ فرانكفورت ـ ستراسبورغ ـ رين، كوبنهاغن وكذلك في ندوات ومعارض كتب وفعاليات ثقافية العالم العربي. شاركت ايضاً في مهرجان طيران الإمارات العالمي لللآداب  في دبي ٢٠١٨.

 

Menu

Cart